المواضيع الأخيرة
» سلالات جديدة للدواجن وإنتاج البيض في دراسة بزراعة مشتهر
2017-06-06, 2:46 am من طرف m.sakr

» مبادرة مصر اولا المبادرة المثالية
2013-11-20, 12:57 am من طرف m.sakr

» مؤتمر بعنوان "أزمة علاج الموازنة العامة للدولة وتحسين الوضع الإقتصادي"
2013-11-12, 1:10 am من طرف m.sakr

» نتائج كليات جامعة بنها ترم ثانى 2013
2013-05-22, 2:22 am من طرف m.sakr

» كتاب غـــينيس العـالمي للأرقـام القياسيـة - إصدار 2008 *(مترجم إلى العربية)*
2012-04-23, 12:22 pm من طرف asados

» منحة الرخصة الدولية للتدريب
2012-01-06, 3:54 pm من طرف ح

» اصناف البطاطا
2011-12-25, 4:24 am من طرف faris farangana

» فوائد البطاطا
2011-12-25, 4:22 am من طرف faris farangana

» زراعه وانتاج البطاطا الحلوه
2011-12-25, 4:18 am من طرف faris farangana

» العمليات الزراعيه على محصول البطاطا
2011-12-25, 4:17 am من طرف faris farangana

» البطاط الحلوه للاوقات الحلوه
2011-12-25, 4:13 am من طرف faris farangana

» البطاطا وعمليات الخدمه
2011-12-25, 4:12 am من طرف faris farangana

» انتاج البطاطا
2011-12-25, 4:09 am من طرف faris farangana

» انتاج الخرشوف
2011-12-12, 9:01 am من طرف elmasry13743

» جامعة بنها فى المركز الأول فى تقييم البوابات الإلكترونية على مستوى الجامعات المصرية
2011-11-10, 1:09 am من طرف dody 1

» جائزة الجامعة التشجيعية لجامعة بنها
2011-07-28, 1:25 pm من طرف Admin

» تكريم رئيس جامعة بنها ونائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث
2011-07-28, 1:24 pm من طرف Admin

» إعلان عن تقدم الطلاب الوافدين للمرحلة الجامعية بالجامعات والمعاهد المصرية
2011-07-05, 12:12 pm من طرف Admin

» متوافر بمزرعة دواجن كلية الزراعة بمشتهر سلالات أرانب متنوعة
2011-07-05, 12:11 pm من طرف Admin

» جامعة بنها تتواصل مع طلابها وتتلقى شكاويهم
2011-06-13, 3:31 am من طرف m.sakr

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 156 بتاريخ 2011-04-21, 6:44 pm

نزهة المشتاق في اختراق الآفاق الادريسي(الاقليم الخامس)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نزهة المشتاق في اختراق الآفاق الادريسي(الاقليم الخامس)

مُساهمة من طرف karremmtm في 2010-01-07, 5:32 am

الجزء الأول.

إن
هذا الجزء الأول من الإقليم الخامس تضمن قطعة من شمال الأندلس
فيها بلاد جليقية وبعض
قشتالة وبلاد بيطو وبعض بلاد غشكونية من أرض الإفرنج. فأما
بلاد برتقال فمنها مدينة قلمرية ومنت ميور ونجاو وسرتان وشلمنقة
وسمورة وآبلة. وفيه

من
بلاد جليقية شقوبية وليون وشورية وبرغش وناجرة ولكروي وقسطيلة وبنت لرينة
وبنبلونة وشنت مارية
ودبلية وشنت جليانة وشنت بيطر وشنت أردم وشنت شلبطور ذولبيدة
وبيونة. وفيه من بلاد هيكل سولى وتطيلة ووشقة وجاقة وقلهرة وفيه
من بلاد غشكونية

قرقشونة
وقمنجة وشنت جوان وبيونة وآش وبرذال. وفيه من بلاد بيطو بذارس وبلفير وشنت
جوان ورجالة وأنجيرش. وفيه
من بلاد قاورش أنقلازمة وإبلافية. ونريد أن نتكلم على
هذه البلاد التي سميناها وأحاط بها هذا الجزء المرسوم ونصف
أحوالها وما هي عليه من

الصفات
وجميل الهيئات. فأول ذلك البحر الغربي من هذا الجزء الأول هو بحر الظلمات
الذي قدمنا ذكره والظلمة
لا تفارقه في طرفي النهار البتة ويجاور شنترة ولشبونة. من
بلاد إشبانية مدينة قلمرية وهي مدينة صغيرة متحضرة عامرة كثيرة
الكروم والفواكه من

التفاح
والجراسيا والعيون ومكانها في رأس جبل تراب منيع لا يمكن قتالها وهي على نهر
يسمى نهر منديق وهو يجري
منها في شرقيها وعليه أرحاء طاحنة. وبين قلمرية وشنترين في
جهة الجنوب ثلاث مراحل وبين قلمرية والبحر في جهة الغرب اثنا
عشر ميلاً وهناك يصب

نهرها
المسمى منديق. وعلى مصب النهر في البحر حصن منيع جداً يسمى منت ميور وهو في
نحر البحر ولها زراعات
وفوائد. والطريق من قلمرية إلى شنت ياقوب وذلك إن شئته في
البحر سرت من حصن منت ميور إلى موقع نهر بوغو سبعين ميلاً وهو
أول أرض برتقال وهو

مجرى
إلا شيئا وبرتقال أرض معمورة بالقرى والحصون والعمارات المتصلة وبها خيل ورجال
حرابة يغيرون على من
جاورهم ولا يستضاء بنارهم
.
ونهر
بوغو نهر كبير تدخله

المراكب
والشواني وماؤه يدخله المد والجزر أميالاً كثيرة ومنه إلى موقع نهر دويره
خمسة عشر ميلاً وهذا النهر
نهر كبير خرار كثير الماء شديد الجرية عميق القعر وعلى
ضفته مدينة سمورة وبين سمورة والبحر ستون ميلاً. ومن هذا النهر
إلى









الجزء الثاني.

تضمن
هذا الجزء
الثاني من الإقليم
الخامس بلاداً من قواعد الروم في أقاليم شتى فمنها قطعة من إقليم
قاورش وإقليم بربنصة كله
وفيه من البلاد أربونة ومنت بشلير وسنجيلي وبزارش وأفينون
وبلنسية وبيانة وليون وفيه من بلاد غشكونية طلوشة وأوش ومرلانش
ويجاور هذه إقليم

قاورش
وفيه من البلاد آجن وقاورش لا غير. ويلي هذا الإقليم من جهة المشرق إقليم بوي
وإكلرمنت ويتصل بهذه في
الشرق إقليم برغونية الإفرنجيين وفيه من بلادها بسنيس
ونيفارش ومثكون وبجانب هذا الإقليم إقليم برغونية اللمانيين
وفيه من القواعد جنبرة

ولزنة
وأغشت. وفيه أيضاً قطعة من إقليم صوابة وفيه من أمهات البلاد إشكنجة وإكريزا
وألمة وإلى جانبه إقليم
قرنطارة وما يتصل به من سواحل بحر البنادقة وأرض أكيلاية
وهناك بيصرة وقصطلو وربنة وقمالقة وكراديس وإسطاجانكو. وفي هذا
الجزء أيضاً بلاد

كثيرة
من ساحل بحر الروم فيها إلى ربونة ومنت بشلير وسنجيلي وإيرش وبنقلة وسفونة
وجنوة وبيشة ولكة ولونة
وفيه جمل من بلاد دسقانية وما جاورها من أطراف بلاد أنكبردة
وما اتصل بها من أرض البنادقة والإفرنجيين وما يتلو ذلك في جهة
الغرب من بلاد

أنبردية
مثل طرون وساوسة وإيبورية وغامنديو ومديلان وبابية ومنتو وفرارة وبلونية
وفيه بعض بلاد قلورية وما
اتصل بها من ملف وسرنتة وبنبنت وسنتنجلو. وكل هذه البلاد
والأقاليم التي ذكرناها يجب علينا أن نرسم حدودها ونصف معالمها
وطرقاتها ومجهول

جهاتها
وجملاً من أوصافها ومحاسنها حسب ما سبق لنا من ذلك. فنقول إن مدينة طلوشة
التي في إقليم بربنصة هي
مدينة حسنة نبيلة لها قرى ومزارع وأقاليم جملة ومن طلوشة
إلى مدينة أربونة الساحلية سبعون ميلاً ومن طلوشة أيضاً إلى
قرقشونة مع الجبل

الحاجز
المسمى جبل البرتات ستون ميلاً ومن طلوشة إلى مدينة بزارش شرقاً مع شمال
ثمانون ميلاً ومدينة بزارش
مدينة حسنة ذات سور حصين وزراعات كثيرة وقرى وهي من
إقليم بربنصة. وكذلك من طلوشة إلى بوي مائتا ميل وثلاثون ميلاً
وبوى مدينة صالحة

المقدار
كثيرة الديار عامرة الأقطار كثيرة المزارع والغلات وهي من إقليم إكلرمنت
وهذا الإقليم يحيط به من
جهة الشرق إقليم بربنصة ومن جهة الغرب إقليم قاورش ومن جهة
الشمال إقليم بري. ومن طلوشة أيضاً إلى مرلانش مائة وعشرون
ميلاً وبينهما مدينة أوش

متوسطة
ومدينة مرلانش مدينة كبيرة عامرة الجهات كثيرة العمارات



الجزء الثالث

إن
الذي تضمنه هذا

الجزء
الثالث من الإقليم الخامس قطعة فيها بلاد قلورية وبلاد أنكبردة وأكثر خليج
البنادقيين وما عليه من
البلاد المشهورة. فمن هذه البلاد في الضفة الشرقية مدينة
ريغنو ومدينة بولة ودرونة وآسيا ومصقلة وأرنس وصنطو ونولنص
وجاذرة وصبناجي ورغوص

وأسبالطو
وترغورون وقاترة وأنتبرية ودلجينة ودراست وبترلة وياننا وفاميو وكيرة. ومن
البلاد التي على الضفة
الغربية من خليج البنادقيين أبرندس وأسلمونة ومنوبلي
وقنبرصان وملفنت وبشالية وأطرانة وبرلت وقاني وسيبنت ويقال
باستية وروذانة ولاشنة

ويقال
لازنة وقنب مارين وكل هذه من بلاد أنكبردة على الساحل الغربي من الخليج. ومن
بلاد البحر أيضاً ترملس
وترانة وموقة وأنكونة وفيه من بلاد البحر الشامي طاجنة
وقطرونة ورشانة وروسيت وطارنت. وفيه من بلاد قلورية قطنسان
ومرطران وبجنال وقطروبلي

وبنبنت
وملف البرية وقنص وبنوصة وشنت غاثي وكلرمنت وسينس وبسنيان وسيمري واسترنجلي
وترغارقو وجرسنة وكل هذه
البلاد بلاد قلورية. ومن بلاد أنكبردية متيرة وغرنيلية
وموطلى وقروى ماتلى وماطلى وتروى ماتي وغرابينة وقنوصة وأطرونة
وعزقلة وتروى عسقلة

بالسين
وشنت لورين وشنت لورين وجبطاط وشنت صبير وشنت أنجلي ولشنة وقنب مارين
وترملس. ونحن نذكرها الآن
بلداً بلداً ونأتي بأوصافها وطرقاتها كما سبق منا في سائر
الأقاليم السالفة بحول الله تعالى فنقول أولاً صفة الطريق من
مدينة ريو باستدارة

على
ساحل بحر الشام ثم على ساحل بحر البنادقيين إلى مدينة أنكونة. فمن أذرنت إلى
قرطيل شوذة اثنا عشر ميلاً
ومنه إلى شنت جوان مرتوبلى اثنا عشر ميلاً وهي قرية
ممدنة حسنة ومنها إلى قرطيل كنكا ستة أميال، ومن ككناً إلى
قرطيل شنت جنار اثنا عشر

ميلاً
ومنها إلى قرطيل ناورة اثنا عشر ميلاً ومنه إلى مدينة أبرندس أربعة أميال
فيكون من أذرنت إلى أبرندس
بتقوير الأجوان ثمانية وخمسون ميلاً ويكون على التخلية
ثمانية وأربعون ميلاً.
وأبرندس
مدينة جليلة يحيط بها البحر من جهاتها الثلاث
شبيهة بالقسطنطينة العظمى وهي في ذاتها حسنة البناء فسيحة
الفناء كثيرة النعم خصيبة

كثيرة
المرافق ومن أبرندس إلى غوشيت اثنا عشر ميلاً وغوشيت ثلاث جزائر لطاف بينها
وبين البر نصف ميل. ومن
غوشيت إلى مرسى شنت نقولة بترول اثنا عشر ميلاً وهو مرسى
لطيف مستراح وبه الماء ومنه إلى مدينة


نجز
الجزء الثالث من

الإقليم
الخامس والحمد لله ويتلوه الجزء الرابع منه إن شاء
الله.

الجزء الرابع

إن
هذا الجزء الرابع

من
الإقليم الخامس تضمن بلاد رغوسة وبلاد إسقلونية وبلاد رمانية وخليج القسطنطينة
وما عليه من البلاد المشهوره
وبعض ما خلف الخليج المذكور من العمارات والبلاد ويجب
أن نتكلم عليها كلاماً مجملاً ومفسراً قدر الطاقة وحسب المعرفة
بحول الله
تعالى.
فنقول
إن بلاد البنادقة والصقالبة وما اكتنف مجر البنادقيين من البلاد
يحوطها ويكتنفها من جهة
شرقيها جبل ممتد من قرب أذرنوبلي عن ثلاثين ميلاً منها
ويسمى لسو وفوقه بلد لسو فيمر شمالاً حتى ينتهي إلى قستورية
فتنفصل منه هناك شعبة

بمقابلة
دراس فيها الطريق إلى دراس وغيرها ويسمى هناك جبل التمورة ويخرج منه هناك
ثلاثة أودية تجري إلى
ناحية لبلونة ودراس فتفرغ في البحر واسم النهر الذي يخرج إلى
لبلونة بييوصة والنهر الثاني منه يسمى دابلي والنهر الثالث منه
يسمى إسترينة ثم

يمتد
بقية الجبل المذكور من طريق دراس إلى أن يصل بالقرب من جاذرة على قدر أربعين
ميلاً وأما طرفه الذي يقرب
من أذرنوبلي وتقرب منه مدينة ياننة فإنة تنفصل منه شعبة
تمتد إلى ناحية جون بحر بلبونس حتى تنتهي إلى قرب إستيفس عن
ثمانين ميلاً منها

ونبقتو
في سفح هذه الشعبة المذكورة على البحر
.
وأيضاً
فإن جبل لسو المذكور بينه

وبين
مدينة دراس خمسة عشر ميلاً وبين مدينة لسو ومدينة دلجينة المذكورة التي على
بحر البنادقة ثلاثون ميلاً
وبين دلجينة المذكورة والجبل المذكور اثنا عشر
ميلاً.
؟؟؟ويمتد الجبل إلى أن يوازي
أنتبرة ومدينة أنتبرة بينهما وبين البحر
ثلاثة أميال وهي مدينة حسنة قي ذيل الجبل ويمتد الجبل إلى أن
يصل إلى مدينة قاطرة

وبينهما
ثلاثة أميال وهي في ذيل شعبة منه ويمتد أيضاً إلى أن يصل إلى مدينة رغوسة
وهي في ذيل الجبل.
ويقابل
مدينة قاطرة المتقدم ذكرها خلف الجبل مدينة قاميو
وبينهما خمسة عشر ميلاً ومدينة قاميو تتصل بها شعبة من الجبل
وتستدير حولها كالكاف

وهي
مدينة عامرة لا يتوصل إليها إلا من جهة واحدة
.
ويمتد
الجبل إلى مدينة إستغنو

فيتصل
بها من هذا الجبل شعبة كبيرة عالية وإستغنو في سفحهاالجزء الخامس


إن الذي تضمنه هذا الجزء
الخامس من الإقليم الخامس فيه بلاد ناطلوس وتفسيره المشرق
وفيه مدينة عمورية وحصن العلمين ومرج الشحم وحصن برغوث
والمسكنين وفيه بلاد البقلار
وفيه مدينة أنقرة وصلمه وتخاط وخرلاصة وعمل الآرمنياق وفيه
قونية ولاذقية وذرقيو

وفلومي
وبلوطن وجملة حصون وعمل القباذق وحده طرسوس إلى اللين وفيه بلاد كثيرة وقد
ذكرنا أكثرها في الإقليم
الرابع وعمل الأبسيق وفيه مدينة نيقية وبلاد كثيرة وجمل
حصون مثل اليهودي وغروبلي والأغراذ ومدينة لباذية ونريد أن
نتكلم الآن في صفاتها

وأصقاعها
ومواضعها ونحد ما بين البلد والبلد من الأميال والمراحل كما جرت به عادتنا
فيما سلف وتقدم لنا شرحه
في الأجزاء الأول من الكتاب
.
فنقول
إن من مدينة نيقية

إلى
عمورية ثمانية أيام تخرج من نيقية إلى نهر مسترة مرحله ثم إلى أبروسية وهي قرية
عامرة مرحلة إلى مدينة
لباذية مرحلة وهي مدينة عظيمة مختلفة العمارة كثيرة الأسواق
وهي على نهر كبير والمراكب الكبار تصعد فيه من الخليج وتصل إلى
لباذية ولها كروم

كثيرة
وبساتين وعمارات متصلة ومن مدينة لباذية إلى قرية مسيسة مرحلة إلى قستورة
مرحلة إلى نهر مادرى مرحلة
إلى كيذرس مرحلة ومدينة كيذرس مدينة صغيرة متحضرة ذات
أسراق وعمائر ومنها إلى مدينة عمورية مرحلة.
وطريق
آخر من مدينة عمورية إلى

الخليج
تخرج من عمورية إلى قرية الحوات خمسة عشر ميلاً إلى ضفة نهر عمورية الغربية
ميلان ثم إلى الفخ اثنا
عشر ميلاً ثم إلى قلامي الغابة خمسة عشر ميلاً إلى حصن
اليهود اثنا عشر ميلاً إلى سندابيري ثمانية عشر ميلاً إلى مرج
حمر الملك بدرولية

ثلاثون
ميلاً ثم إلى حصن غروبلي خمسة أميال ثم إلى كنائس الملك ثلاثة أميال ثم إلى
الملون خمسة وعشرون ميلاً
ثم إلى الأغراذ خمسة عشر ميلاً ثم إلى ملاجنة خمسة عشر
ميلاً إلى إصطبل الملك خمسة أميال إلى حصن العبرا ثلاثون ميلاً
ثم إلى الخليج أربعة

وعشرون
ميلاً
.
ومدينة
عمورية مدينة كبيرة مشهورة في بلاد الروم وبلاد المسلمين
لأنها أزلية القدم مشهورة في البلاد غير أن الفتوحات تتوالى
عليها من جيوش المسلمين

والروم
ولها سور حصين وهي على نهر كبير ونهرها يمر جنوبا إلى أن يصب في نهر الفرات
ويسمى نهر قباقب ومدينة


وله
القوة والحول
.
نجز الجزء الخامس من الإقليم
الخامس والحمد لله ويتلوه الجزء السادس منه إن شاء
الله.

الجزء السادس

إن
الذي تضمنه هذا

الجزء
السادس من الإقليم الخامس أكثر مدن أرمينية وبعض بلاد آذربيجان وجملة بلاد
أران وجبل القبق والذي فيه
من بلاد أرمينية ميافارقين وباجنيس ومنازجرد وبدليس
وخلاط وأرجيش ووسطان والزوزان ونشوى وقالي قلا ودبيل وسراج
وبركري وخوي وسلماس

وأرمية
وفيه من بلاد أران برذعة والبيلقان وبرديج والشماخية وشروان واللايجان
والشابران وقبلة وشكي
وجنزة وشمكور وتفليس وأهر وورزقان وفيه من بلاد آذربيجان
كورسره وأردبيل والبذ وبرزند وورثان وموقان وكل هذه البلاد
قواعد مشهورة وبلاد

مذكورة
ويجب علينا أن نتكلم عليها حسب ما شق لنا من الكلام في أوصاف غيرها من الكور
والبلاد.
ونبدأ
من ذلك بذكر مدينة برذعة لأنها أم بلاد أران وعين ما جاورها من
الأمصار وهي مدينة كبيرة
جدا تكون نحو ثلاثة أميال طولا في دونها عرضا وهي من أنزه
البلاد بقعة وأوفرها نعمة وبها خصب زائد ولها كروم وبساتين
وأشجار وثمار عامة ومنها

على
ثلاثة أميال موضع يسمى الأندراب وهو مسير يوم في مثله وجميعه بساتين مشتبكة
وعمارات متصلة وفواكه
دائمة وجبايات كثيرة ومتاجر عظيمة وبها من البندق والشاه بلوط
ما يربي على ما بالشام من
ذلك كثرة وكبرا وطيب مطعم وبها الروقال وهو نوع من
الغبيراء ليس يوجد في أقطار الأرض مثله ولا رؤي مثل صفته وهو
إذا أدرك حلو وقبل أن

يحرك
فيه مزازة ومدينة برذعة من نهر الكر على نحو تسعة أميال ولمدينة برذعة باب
يعرف بباب الأكراد على
ظاهره سوق تسمى سوق الكركي مقدارها ثلاثة أميال وهي سوق
عظيمة يجتمع إليها الناس في كل يوم أحد ويقصدون إليها من كل جهة
ويبادرون إليها من

كل
ناحية ويباع بها من الأمتعة وصنوف المصنوعات الشيء الكثير
.
والطريق
من مدينة
برذعة إلى باب
الأبواب بين شمال وشرق من مدينة برذعة إلى مدينة برديج أربعة وخمسون
ميلاً ومن برديج إلى مدينة
الشماخية اثنان وأربعون ميلاً ومن الشماخية إلى مدينة
شروان ثلاثة أيام ومن شروان إلى مدينة اللايجان يومان ومن
اللايجان


لرس كبير جدا يخرج من نواحي أرمينية الداخلة من قالي قلا فيمر بأران فيصب فيه
نهر أران فيمر في شمالها إلى أن
يأتي ورثان ثم يجتمع بنهر الكر وبينهما مدينة
البيلقان ويصبان إذ ذاك في بحر
الخزر.
نجز الجزء السادس من الإقليم الخامس ويتلوه الجزء
السابع منه إن شاء
الله.

الجزء السابع

إن الذي تضمنه هذا الجزء السابع من الإقليم الخامس هو معظم البحر
الطبرستاني المسمى ببحر الخزر وما
حوله من أقطار الخزر والغزية ونريد أن نتكلم عليه
بما قل ووجب ليكمل تمامنا على ما
بدأنا به بحول الله تعالى.
فنقول إن بحر طبرسان بحر منقطع غير متصل بشيء من البحار
طوله من المغرب إلى المشرق مع تحريف يسير إلى الشمال ثمان مائة ميل وعرضه ست
مائة
ميل وفيه أربع جزائر وحكى الحوقلي في كتابه أن هذا البحر أيضاً منفصل غير متصل
بشيء
من البحار التي على وجه الأرض على سبيل المادة والأختلاط الممد للبحور إلا ما
يدخل
إليه من نهر الروس المعروف باثل فإن هذا النهر يخرج من أرض الترك ويمر جاريا
من
جهة المشرق إلى إن يصل بلغار فينقسم قسمين فيمر القسم الأول إلى بحر الباب
والأبواب
التي قد ذكرناه فيما تقدم ويمر القسم الثاني منه مغربا حتى يصل بحر بنطس
الخارج
من أرض القسطنطينة المتصل بالبحر المحيط من جهة الزقاق حتى لو أن رجلا طاف
بهذا
البحر حتى يرجع إلى مكانه الذي ابتدأ منه لا يمنعه مانع ولايقطعه قاطع إلا ما
وصفناه
من نهر اثل أو غيره من الأنهار الواقعة فيه وهو بحر ملح لا مد له ولا جزر
وهو
مظلم القعر بخلاف بحر القلزم وغيره لأن تراب قعره طين حمئي وحكى صاحب كتاب
العجائب
أن هذا البحر متصل ببحر بنطس من تحت الأرض وبينهما نحو من ست مائة ميل بر
متصل
ولا يرتفع من هذا البحر شيء سوى السموك ويركب فيه التجار بأمتعتهم من أرض
المسلمين
إلى أرض الخزر وهو فيما بين الران والجبل وطبرستان وجرجان وقد يسافر فيه
أهل
اثل إلى جرجان وغيرها من البلاد الساحلية ثم يرجعون إلى اثل ويركبون في مراكب
خفاف
في نهر اثل ويصعدون فيه إلى أن يتصلوا بالبلغارية ثم ينحدرون في الشعبة
المنصبة
حتى يصلوا بحر بنطس
.
وفي هذا البحر أربع جزائر غير معمورة لكن منها جزيرتان
فيهما مياه وأشجار لكنهما غيرأيضاً نحو ذلك وهذا كله تدبير الحكيم
العليم.
نجز الجزء السابع من الإقليم الخامس والحمد لله
ويتلوه الجزء الثامن منه
ان شاء الله.

الجزء الثامن

إن الذي تضمنه هذا الجزء الثامن من الإقليم الخامس قطعة من
بلاد الغزية فيها من بلاد
الأغزاز أدرماه ونوجة وبادغة وجاجان ومرقاشان
ودرقو ودرندة وغربيان وغرغون وأنهار
وجبال ونريد أن نأتي بذكر هيئاتها وطرقها وأخبارها
حسب ما سبق لنا فيما سلف من
الأخبار عن سائر الأجزاء السابقة وبالله الإرشاد.
فنقول إن بحيرة خوارزم حكى الحاكون عنها وأخبر به الناقلون عن المسافرين
إليها من ملوك الأغزاز أن محيطها في
الدائر ثلاث مائة ميل وماؤها ملح وليس لها مفيض
ظاهر ويقع فيها نهر جيحون ونهر
الشاش ونهر برك ونهر روذا ونهر مارغا وأنهار صغار
كثيرة فلا يعذب ماؤها ولا يزيد
ولا ينقص وبين البحيرة وبين موقع نهر الشاش في نهر
جيحون عشرة أميال ونهر جيحون
ربما جمد في الشتاء بقرب هذه البحيرة حتى تجوزه
الأبقار والأغنام والرجال وهذه
البحيرة بينها وبين بحر طبرستان نحو من عشربن
مرحلة وعلى شطها جبل يسمى نفراغن يجمد
فيه الماء ثلجاً ويبقى سائر أيام الصيف وفي هذه
البحيرة حوت يظهر في الغب يكون على
صورة الإنسان يطير فوق الماء فيراه الصائدون للسمك
ويتكلم بكلام مقفول ثلاث كلمات
أو أربعاً ثم يغوص في الماء ومتى ظهر هذا الحوت
على هذه الصفة دل على موت ملك من
ملوك الأغزاز الجلة.
وبلاد الأغزاز بلاد كثيرة متصلة في جهتي الشمال
والشرق ولهم
جبال
منيعة ولهم عليها حصون حصينة يتحصن بها ملوكهم ويختزنون بها أقواتهم وبها رجال
من
جهات الملوك يحرسون تلك الأرض والأغزاز صنف من الناس يشبهون البربر في ائتلافهم
وسكناهم
البراري وحيث المراعي الخصيبة ولهم بيوت من الشعر يأوون إليا ويسكنون
بها.
وفي الشرق من هذه البحيرة أرض حندغة وهم قبيل من
الأغزاز رحالة ظواعن
وبلدهم بلد خصب ومراع كثيرة ومياه منخرقة وبرد
زائد ومدينتهم التي يأوون إليها
ويلجؤون إليها بحوائجهم تسمى حيام وهى قلعة منيعة
على رأس جبل صعب المرتقى وهي في
نهاية من المنعة والحصانة وهذا الجبل على ضفة نهر
كبير يأتي من داخل بلاد الغزية من
ناحيةربعة فضة غير مخلصة ويستخرج من هذه المعادن
الشيء الكثير وتجار الشاش يتجهزون
إليهم بالأموال الطائلة فيشترون منها الجمل
الكثيرة بالأموال الكثيرة ويخرجونها
بضائع إلى كل الجهات. وبلاد الأغزاز بلاد خصب
وأهلها مياسير ولهم نفوس عائثة وأكباد
غلاظ مع الجهل والقساوة والزناء فيهم مشاع لا يرون
به بأساً ولا يرجعون عن شيء
منه.
نجز الجزء الثامن من الإقليم الخامس والحمد لله
ويتلوه الجزء التاسع منه إن
شاء الله.

الجزء التاسع.

قد تحصل في هذا الجزء التاسع من الإقليم الخامس شمال
بلاد الكيماكية وجملة بلاد أذكش
ومدنهم وقلاعهم وأنهارهم وها نحن لها واصفون على
عادتنا فيما سلف من الكتاب حسب
الطاقة وبالله العون. فنقول إن بلاد الأذكش غربيها
بلاد الأغزاز وأجناسها وشرقيها
يجاور الجبل المحيط ببلاد ياجوج وماجوج وهذه
البلاد التي هي مجال الأذكش وبها
معاقلهم ومواطنهم هي أرض خصبة كثيرة الخيرات
والمواشي وبها من السمن والعسل ما لا
يوجد مثله في كثير من سائر الأقطار المجاورة لهم
والمتباعدة عنهم وذلك أن الأغنام
بها والأبقار لا يعبأ بها لكثرتها وليس للحومها
عندهم قيمة وأن الرجل منهم ليذبح
الشاة والشاتين فيأخذ جلودها ولا يجد لمن يعطى
لحومها وجل أكلهم من اللحوم لحوم
الخيل فإنها أجل لحم عندهم.
وفي جنوب هذه الأرض بحيرة تسمى بحيرة تهامة وهي بحيرة
يكون محيط دورها مائتين وخمسين ميلاً وماؤها أخضر شديد الخضرة إلا أن نشره
ذكي
وطعمه عذب جداً ويوجد فيه سمك عريض مرقش بكل لون تذكر الأتراك أنه أجل علاج
يستعمل
للباه وأنه أقوى من السقنقور وهو عندهم مشهور والصيادون يعرفونه في هذه
البحيرة
وذلك أن الصائد منهم إذا أرسل شبكته وأخذ هذا السمك وجد ذكره قائماً ولا
يزال
بتلك الحال ما دامت السمكة في شبكته وفي يده فإذا أرسلها عن يده سكن ما يجده
من
الإنعاظ. وفي وسط هذه البحيرة أرض كالجزيرة وطيئة ثرية جيدة التربة كثيرة العشب
في
كل الأحايين والترك يجوزون مواشهم إلى هذه الجزيرة فيقيمون بهايام الربيع كله
وفي
وسط هذه الجزيرة التي في وسط هذه البحيرة بئر محفورة لا يوجد لها قعر وليس بها
شيء
من الماء البتة ويقال إن بهذه الجزيرة نباتاً تقوم أوراقه مثل أوراق السعد
شارعة
القوام مخضرة اللون ولها في أصولها حبوب صغار حلوة طيبة الطعم وهي عندهم من
أنجع
شيء في علاج العين وفي علاج الذين لايقدرون علىهذه المغارة مشهور في تلك الأرض
يتحدث
به في سائر أرض الترك وقد تداولت الكتب أخبار ذلك لإشهاره عند مؤلفيها وقد
حكى
صاحب كتاب العجائب من هذه المغارة أشياء يحسن السكوت عنها لبشاعتها وقلة قبول
العقول
لها والله أعلم بذلك وحقيقته فهو الخلاق العليم
.
نجز الجزء التاسع من الإقليم الخامس والحمد لله ويتلوه الجزء العاشر
منه إن شاء
الله.

الجزء العاشر.

إن في هذا الجزء العاشر من الإقليم الخامس بلاد ياجوج العليا وهي
بلاد كثيرة عامرة وهم عدد بهير
وجمع غزير وأمم لا يحصون كثرة وبلادهم بلاد خصب
ومياه جارية وسهول ومسول تربة ومواش
كثيرة وهم من ولد سام بن نوح وهم المفسدون في
الأرض وخلقهم خلق صغار جداً وهم فيا
يحكى إن طول الرجل منهم أعني من آل ياجوج مثل طول
أحدنا ونساءهم مثل ذلك ولا يعرف
ما ديانتهم ولا أي شيء معتقدهم. وأما ال ماجوج
فأرضهم أسفل هذه الأرض وهم كلهم قصار
جداً في نهاية القصر حتى إن طول الرجل منهم لا
يتجاوز ثلاثة أشبار ونساءهم مثل ذلك
وأوجههم مستديرة في غاية الإستدارة وعليهم شبه
الزغب كثير جداً وآذانهم كبار
مستديرة مسترخية حتى أن أذن الرجل منهم إذا هي
تعلقت تلحق طرف منكبه وكلامهم شبيه
بالصفير والشرة عليهم بادية وهم خفاف الوثوب وفيهم
زناء فاحش وبلادهم بلاد ثلج
وشتاء عام والبرد عندهم لازم في كل الأحايين ويقال
إن ياجوج وماجوج أخوان أمهما
واحدة وأبوهما واحد والغالب على ألوانهم البياض
والحمرة ونكاحاتهم كثيرة ونتاجهم
فاش.
وكانوا قبل أن يصل إليهم الإسكندر ويبني السد
عليهم في باب جبلهم الذي
كانوا يدخلون منه ويخرجون عليه يغيرون على من
جاورهم ويتحاشدون على من قصدهم وكانت
لهم شنات وغارات مذكورة حتى أنهم أخلوا كثيراً من
البلاد والمدن المجاورة لهم من
غربي الجبل وهيث سد ذي القرنين المبني عليهم وأكثر
تلك البلاد خاوية على عروشها لا
قاطن بها ولا ساكن يعول عليها لكثرة حياتها وغور
مياهها ووحشة أرضها. وسنذكر هذه
الأرض وما جاورها من بلاد تركش وهي قبيلة من
الأتراك بل هم الأتراك على الحقيقة
وذلك أن في الأخبار المنقولة أن ياجوج وماجوج لما
طغوا وغلبوا وأكثروا الفساد في
الأرض وشكي أمرهم إلى الإسكندر فلما قصد أرضهم
اختبر أمرهم فوجد منهم أمماً عم
خيرهم وكثر نسكهم وقل ضررهم وذلك أنهم هاجرواً إلى
الإسكندر قبل أن يلحق أرضهم
واعترفوا بين يديه أنهمبراء من إخوانهم ياجوج
وماجوج وشهد كثير من القبائل لهم بذلك
وأنهم لم يزلون أبد الدهر يطلبون السلامة والسلم
حريصين على ذلك. فتركهم الإسكندر
خارج السد وأقطعهم تلك الأرض فسمتهم العرب تركاً
لأنهم ممن ترك الإسكندر من آل
ياجوج وماجوج وأسكنهم خارج السد فقروا في تلك
الأرضين فكثر نسلهم واتصل خيرهم فجميع
الترك أعني الخرلخية والتبتية والخرخيزية
والتغزغزية والكيماكية والمخامانية
والأذكش والتركش والحفشاخ والخلج والغز والبلغارية
هؤلاء كلهم أمم تركهم الإسكندر
خلف الردم. فانتشروا في الأرض وعمروها وكثرت
أنسالهم وفشت أحوالهم واتصلت خيراتهم
وعمت بركاتهم وأكثرهم مجوس وعباد نيران والغالب
على طباعهم الجفاء وغلظ النفوس وقلة
الإنقياد للغلبة وهم بالجملة طائعون لأولي الأمر
منهم وفيهم صرامة لازمة وقيام
وحمية في طلب الثأر وجايات الأقطار والحمد لله على
ما حكيناه مما ورد علينا وصححه
الخبر لدينا واط والحول والقوة لله تعالى . نجز
الجزء العاشر من الإقليم الخامس
بتمام الإقليم ويتلوه الجزء الأول من الإقليم
السادس إن شاء الله
.




avatar
karremmtm
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 163
نقاط : 488
تاريخ التسجيل : 12/12/2009
العمر : 27

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نزهة المشتاق في اختراق الآفاق الادريسي(الاقليم الخامس)

مُساهمة من طرف elmasry13743 في 2010-02-07, 7:16 am

تسلم يا كريم
avatar
elmasry13743
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 492
نقاط : 625
تاريخ التسجيل : 13/10/2009
العمر : 26

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نزهة المشتاق في اختراق الآفاق الادريسي(الاقليم الخامس)

مُساهمة من طرف دابراهيم في 2010-02-08, 1:39 pm

موضوع جيد

دابراهيم
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 148
نقاط : 181
تاريخ التسجيل : 10/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى