المواضيع الأخيرة
» سلالات جديدة للدواجن وإنتاج البيض في دراسة بزراعة مشتهر
2017-06-06, 2:46 am من طرف m.sakr

» مبادرة مصر اولا المبادرة المثالية
2013-11-20, 12:57 am من طرف m.sakr

» مؤتمر بعنوان "أزمة علاج الموازنة العامة للدولة وتحسين الوضع الإقتصادي"
2013-11-12, 1:10 am من طرف m.sakr

» نتائج كليات جامعة بنها ترم ثانى 2013
2013-05-22, 2:22 am من طرف m.sakr

» كتاب غـــينيس العـالمي للأرقـام القياسيـة - إصدار 2008 *(مترجم إلى العربية)*
2012-04-23, 12:22 pm من طرف asados

» منحة الرخصة الدولية للتدريب
2012-01-06, 3:54 pm من طرف ح

» اصناف البطاطا
2011-12-25, 4:24 am من طرف faris farangana

» فوائد البطاطا
2011-12-25, 4:22 am من طرف faris farangana

» زراعه وانتاج البطاطا الحلوه
2011-12-25, 4:18 am من طرف faris farangana

» العمليات الزراعيه على محصول البطاطا
2011-12-25, 4:17 am من طرف faris farangana

» البطاط الحلوه للاوقات الحلوه
2011-12-25, 4:13 am من طرف faris farangana

» البطاطا وعمليات الخدمه
2011-12-25, 4:12 am من طرف faris farangana

» انتاج البطاطا
2011-12-25, 4:09 am من طرف faris farangana

» انتاج الخرشوف
2011-12-12, 9:01 am من طرف elmasry13743

» جامعة بنها فى المركز الأول فى تقييم البوابات الإلكترونية على مستوى الجامعات المصرية
2011-11-10, 1:09 am من طرف dody 1

» جائزة الجامعة التشجيعية لجامعة بنها
2011-07-28, 1:25 pm من طرف Admin

» تكريم رئيس جامعة بنها ونائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث
2011-07-28, 1:24 pm من طرف Admin

» إعلان عن تقدم الطلاب الوافدين للمرحلة الجامعية بالجامعات والمعاهد المصرية
2011-07-05, 12:12 pm من طرف Admin

» متوافر بمزرعة دواجن كلية الزراعة بمشتهر سلالات أرانب متنوعة
2011-07-05, 12:11 pm من طرف Admin

» جامعة بنها تتواصل مع طلابها وتتلقى شكاويهم
2011-06-13, 3:31 am من طرف m.sakr

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 156 بتاريخ 2011-04-21, 6:44 pm

نزهة المشتاق في اختراق الآفاق الادريسي(الاقليم السادس)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نزهة المشتاق في اختراق الآفاق الادريسي(الاقليم السادس)

مُساهمة من طرف karremmtm في 2010-01-07, 5:34 am

الجزء الأول.

إن
هذا
الجزء الأول من
الإقليم السادس تضمن في حصته أرض برطانية بأسرها وبعض أرض صايص
وبلاد بيطو والذي وقع فيه
من أسماء البلاد البرطانية منها نانطس ورينش وشنت مجيال
ودول ودنام وشنت مهلو وشنت مثاو ولنيونش وكرنتين وكنبلرين وفينش
وردون وباتس وفيه

من
بلاد بيطو مدينة صايس وشنت جوان وبلفير ونريد أن نتكلم في أوصافها بما امكن من
ذلك ونأتي بصفاتها
وهيئاتها حسب ما سبق لنا فيما سلف من الكتاب بعون الله تعالى
.فنقول إن بلفير مدينة متحضرة على البحر الملح ذات سور وأسواق
ممكنة وفيها مصايد

للحوت
ومعايش وأقوات كافية وهي في قعر الجون ومراكبها تسافر إلى شنت ياقوب وغيرها
وإلى سائر البلاد المجاورة
لها ومن بلفير إلى مدينة شنت جوان سبعون ميلاً شرقاً
وكذلك من شنت جوان إلى أنقلازمة أربعون ميلاً وشنت جوان
وأنقلازمة هما من أرض بيطو
.
ومن
بتارش إلى مدينة قتال أربعون ميلاً وكذلك من قشتال إلى طرش سبعون ميلاً وترش
أرض صغيرة غربيها أنجيرش
وشمالها أرض صايص وجنوبها أرض بري وقشتالمعلومة منه وبه
كثير من الدواب العظام الخلق البحرية ما يربي على الوصف حتى إن
أهل تلك الجزائر

الداخلة
يتخذون من أعظمها وفقر ظهورها خشباً لبيوتهم وينحتون منها دبابيس وأسنان
رماح وخناجر ويصرفون خرز
هذه الدواب فيتخذونها منابر للصعود والقعود ويتصرفون في
أعظم هذه الدواب كا يتصرف أهل سائر البلاد في الخشب وهنا انتهى
بنا القول في هذا

الجزء
والحمد لله على ذلك كثيراً حمداً مباركاً دائماً. نجز الجزء الأول عن الإقليم
السادس والحمد لله ويتلوه
الجزء الثاني منه إن شاء الله
.

الجزء الثاني.

إن
الذي تضمن هذا الجزء الثاني من
الإقليم السادس هو بلاد إفرنسية وبلاد نرمندية وبلاد إفلاندرش
وبلاد هينو وبلاد

لهرنكة
وبلاد بري وبعض بلاد برغونية الإفرنجيين وبعض بلاد برغونية اللمانيين وبلاد
اللمانية وبلاد بافير وبعض
بلاد قرنطارة وبلاد لوبانية وبلاد إفريزية وبعض بلاد
شصونية وفيه بعض بلاد جزيرة إنكلتارة ونحن نتكلم فيها بما صح
عندنا ونأتي بكل ذلك

نسقاً
كما سبق لنا القول فيما سلف وانقضى وكل ذلك بمعونة الله وتأييده
.
فنقول
إن
مدينة أنجيرش
من إقليم طرونية هي مدينة حسنة كبيرة فيها بشر كثير ولها عمل كبير
وكروم وحروث وأهلها مياسير
ومنها إلى مدينة صايص ستون ميلاً وكذلك أيضاً من أنجيرش
إلى مدينة بيتارش ستون ميلاً ومن أنجيرش إلى شنت ميجال التي على
البحر ثمانون ميلاً

ومن
صايص إلى شنت ميجال سبعون ميلاً. وفي الشرق من مدينة أنجيرش إقليم أنجو وهو
إقليم صغير وبه جملة قرى
عامرة ومزارع كثيرة متصلة وبه من المدن مدينة طرش وتروى
بالتاء ترش وهي مدينة حسنة عامرة ذات كروم كثيرة وزراعات متصلة
وغلات وجبايات وافرة

ومن
مدينة ترش إلى بيتارش غرباً مائة ميل ومن قشتال أيضاً إلى طرش سبعون ميلاً ومن
طرش إلى أليانش ستون ميلاً
وهي من إقليم إفرنسية وتروى أرليانش وأليانش مدينة عامرة
متحضرة ذات أسواق عامرة وصناعات دائمة ومزارع وغلات.
ومن
مدن إفرنسية مدينة

جالوش
وهي من أليانش شرقاً وبينهما ستون ميلاً ومن أليانش إلى أشتيون التي من إقليم
برغونية الإفرنجيين ستون
ميلاً وهي من أليانش جنوباً ومن أليانش إلى جارترش سبعون
ميلاً ومن أرلياش إلى بنطيز مائة ميل ومن جارطرش إلى بنطيز
ثمانون ميلاً وجارترش من

أليانش
شمالاً وهي مدينة جليلة حصينة خصيبة كثيرة الخيرات غزيرةوجبال ووهاد وأرض
غير مسكونة. وقد أحاط هذا
الجزء الذي نحن فيه وتكلمنا عليه ووصفنا أراضيه وقواعد
البلاد منه بجزء من هذا الجزيرة المسماة إنقلطارة وما على
ساحلها من قواعد بلادها

المسكونة
في الجانب الجنوبي منها وهي مدينة سهستار وغرهم وهنتونة وشرهام وهستينكش
ودبرس وجرنموده ونرغيق
وأغريمس ولوندرس وغركة فرت وعونسترة وبلاد أخر غير هذه مما
لم تقع مواضعها في هذا الجزء وسنذكر الكل من هذه الجزيرة بمدنها
وجميع أرضها

وجبالها
وأنهارها في موضعها من الإقليم السابع حيث يأتي موضع الجزيرة إن شاء الله
تعالى وبه التسديد
والتوفيق. نجز الجزء الثاني من الإقليم السادس والحمد لله ويتلوه
الجزء الثالث منه إن شاء
الله
.

الجزء الثالث.

إن
الذي تضمن هذا الجزء الثالث من الإقليم السادس بقية من أرض
بؤامية وإقليم أنكرية وإقليم بلونية وإقليم شصونية وإقليم
رمانية. فأما اقليم

بؤامية
ففيه من البلاد المشهورة باصو وأقراه وأبية وبطش. وفيه من بلاد قرنطارة سيق
لاوش وبذوارة وبلغراتة
وأستركونة وشبرونة وغرماسية وتيتلوس ونيطرم وإفرنك بيلة
وأرينية. وفيه من بلاد أنكرية هنقبر وشنت وبقصين وجرنغراتة
وقاون وار وبلغردون

وأفرنيسفا
وتنيسبر ووالبة. وفيه من بلاد شصونية هربرد ووذنبركة ونيون برك وهالة
ومشلة. وفيه من بلاد
بلونية زامتق وإقراقو وجنازنة وبرتيصلابة ورمسلي. وها نحن
أواصفون خبارها مثل ما سبق لنا من قبل بحول الله فنقول إن مدينة
بلاح من أرض

قرنطارة
على نهر دروة وهي مدينة حسنة كثيرة الأقاليم والأقطار غزيرة المياه
والأنهار وقد تقدم لنا
ذكرها بما هي عليه قبل هذا. ومنها إلى مدينة بلغراتة في جهة
الشمال سبعون ميلاً ومدينة بلغراتة على بعد من النهر المذكور
وهي في ذاتها حسنة

جليلة
عامرة ذات سور حصين وأسواق عامرة وصناعات قائمة وتجارات متصرفة ومرافق كثيرة
ومزارعها طيبة كثيرة
الحبوب والقطاني. ومن مدينة بلغراتة إلى مدينة بوزانة على نهر
دنو خمسة وثلاثون ميلاً
وهي مدينة متوسطة عامرة متحضرة بها أشياء ممكنة ومرافق
قائمة وعمارات متصلة. ومن مدينة بوزانة إلى مدينة بذوارة ستون
ميلاً وبذوارة على

نهر
دنو وبين بوزانة وبذوارة يقع نهر دروة في نهر دنو وبموزانة آخر بلاد قرنطارة
. وكذلك أيضاً من مدينة بلغراتة إلى مدينة أستركونة ثلاثون ميلاً
ومن مدينة بذوارة

المتقدم
ذكرها إلى مدينة ومنها أيضاً إلى مدينة بطس خمسة أيام جنوباً. ومن مدينة
إقراقو إلى مدينة جنازنة
مائة ميل وهي من إقراقو شرقاً وهي مدينة عامرة حسنة ومن
مدينة جنازنة إلى مدينة رتصلابة ستون ميلاً ومن مدينة رتصلابة
إلى رمسلي من أرض

سدمارة
مائة ميل. ومن مدينة إقراقو أيضاً إلى مدينة هالة في جهة الغرب مائة ميل وهي
من أرض شصونية وهالة مدينة
كبيرة جامعة عامرة. وكذلك من مدينة إقراقو إلى نيون برك
مائة ميل ونيون برك من أرض شصونية أيضاً وبين كحالة ونيون برك
أربعون ميلاً ومن

نيون
برك إلى مدينة وزنبركة غرباً ستون ميلاً وهي مدينة جليلة. ومن مدينة نيون برك
في جهة الجنوب إلى مدينة
قزلارة مائة ميل وهي أربع مراحل ومن مدينة قزلارة في جهة
الغرب إلى مدينة هربرد من أرض اللمانية ستون ميلاً ومن مدينة قزلارة
إلى مدينة مشلة

في
جهة الشرق مائة ميل ومن هالة أيضاً إلى مدينة مشلة ثمانون ميلاً. ومن نيون برك
إلى مدينة وزرة على النهر
خمسة وعشرون ميلاً ومن وزرة إلى بحر الظلمات خمسة وعشرون
ميلاً وهنا انقضى القول في هذا الجزء والحمد لله كثيراً. نجز
الجزء الثالث من

الإقليم
السادس ويتلوه الجزء الرابع منه إن شاء الله
.

الجزء الرابع.

إن
الذي تضمن هذا الجزء الرابع من
الإقليم السادس إقليم رمانية وأرض مقذونية وبعض بلاد الروسية
القصوى. فأما ارض

مقذونية
ففيها من بلادها نيسو وأتروبي ونوقسترو وبيدني وبنوي ولنفيسة وأفرنيسفا
وأغريزينوس ومسيونس. وفيه
من بلاد رمانية فاروي وليغلغو وأقرنوس وإستينوس ودنبلي
وفرامنياك وألماس وكرنبي وميغالي ثرمة وغولوي وبسترنس وأفلي
وألكسيوبلي وديسينة

وطمطانة
وبرنس وأخيلو وأيمن وبرفنتو ومليسية وبرسكلافسة وميغالي برسكلافة وأغرميني
وفربسيوس وماذينوس وقليمالايا
وبوليا بسيمسقوس وبيزوي والقسطنطينة وإدرستر وأيلوغيس
وأيميديا وأغاتوبلس وباسليكو وسزوبلي وأخيلو. وكل هذه البلاد
قواعد مذكورة ومدن

مشهورة
ويجب علينا أن نصف أحوالها وحدود طرقاتها كما سبق لنا في سائر الأقاليم
المتقدمة ومن الله نستمد
المعونة ونقول: إن من بلاد مقذونية نيسو وهو بلد جليل وقطر
نبيل كثير اللحم والسمك والعسل واللبن وأسعارها إلى بداً رخيصة
وهي كثيرة الفواكه

على
ضفة نهر مورافا الخارج من جبال سربية ولها على النهر قنطرة كبيرة حسنة يجاز
عليها دخولاً وخروجاً. ومن
مدينة نيسو إلى مدينة أتروبي شرقاً أربعون ميلاً
وأتروبي





تروبي
مائة وثمانون ميلاً

ومن
تروبي إلى غليسية مائتا ميل وتروبي وغليسية من بلاد الروسية. ومن أنهار بلونية
نهر شنت ونهرتيسية وهما
يخرجان من جبل حاجز بين بلاد بلونية وبلاد الروسية معرضاً
بين الشمال والجنوب فيخرج منه هذان النهران فيمران غرباً ويجتمعان
على أيام فيصيران

نهراً
واحداً فيمر إلى أن يصب في نهر دنو من غربي مدينة قاون. وأما ارض الروسية فهي
أرض كبيرة وبلاد قليلة
وعمارات منقطعة وبين البلد والبلد مسافات متباعدة وأقطار
منفردة ولهم مع جنسهم ومن قاربهم من بلادهم حروب ومهارشة دائمة
ومن مدنها الواقعة

في
هذا الجزء رمسلي وزاقة وتروبية وغليسية. فأما مدينة رمسلي فهي على نهر دنست وفي
شماله وهذا النهر يمر
شرقاً إلى أن يصل مدينة زاقة وبينهما اثنتا عشرة مرحلة ومن
مدينة زاقة وهي على النهر المذكور إلى مدينة تروني تسع مراحل
ومن تروني إلى غليسية

مائتا
ميل وسنذكر بلاد الروسية على استقصاء وتوال بعد هذا في الجزء التالي لهذا
الجزء بحول الله وقوته.
نجز الجزء الرابع من الإقليم السادس والحمد لله ويتلوه
الجزء الخامس منه إن شاء الله.

الجزء الخامس.

إن
الذي تضمن هذا الجزء الخامس من الإقليم السادس قطعة من البحر
البنطسي بل أكثر وما على ساحليه معاً من البلاد الممدنة
والمعاقل المشهورة والمراسي

الممكنة
والجزائر العامرة والغامرة وتضمن أيضاً قطعة من أرض برجان ومثلها من أرض
الروسية وكثيراً من أرض
القمانية وبلادها وطرف بلاد مقذونية ونحن نريد تبيان ذلك
كله بإيضاح من القول وإيجاز معنى فنقول: إن هذا البحر البنطسي
هو بحر خليجي كبير

طوله
من المغرب إلى المشرق ثلاثة عشر مجرى وأما عرضه فمختلف وأعرض موضع يكون فيه
ستة مجار. وعلى ضفة هذا
البحر الجنوبية مما يلي المغرب بلاد هرقلية ثم بلاد القلات
وبلاد البنطيم وبلاد الخزرية وبلاد القمانية والروسية وأرض
برجان. ومبدؤه من جنب

القسطنطينة
من الخليج الواصل إليها من البحر الشامي المتصل بالبحر المظلم وذلك أن
فوهته عند مدينة
القسطنطينة تكون سعته ستة أميال و طوله من القسطنطينة إلى أول
اتصاله بالخليج البنطسي
ستون ميلاً وعند أول خروجه من بحر بنطس عليه مدينة تسمى
مسناة. ويخرج هنالك منه جون في جهة المشرق وينعطف إنعطاف النون
وعليه هناك مدينة

نقموذية
ومدينة خلجدونية ويتصل فم الخليجالجزء السادس
.

إن
الذي تضمنه هذا

الجزء
السادس من البحر البنطسي فهو طرف البحر بما عليه من البلاد وتضمن أيضاً قطعة
من أرض القمانية وبلاد
الروسية الخارجة وبعض بلاد البلغارية وبعض بلاد بسجرت وبلاد
اللان وأرض الخزر وبلادها وأنهارها ونحن نصرف ذكرها ونأتي
بأوصافها حسب ما قدمناه

ونحوا
مما وصفناه ومن الله نستمد المعونة فنقول: إن البحر البنطسي عليه من هذه
البلاد بلد أطرابزندة
المتقدم ذكرها إذ هي قاعدة من قواعد الروم المعروفة بالقدم
المتداولة لأملاك الأمم ومنها على ضفة البحر في جهة الشرق إلى
موقع نهر روشيو خمسة

وسبعون
ميلاً وهذا النهر نهر كبير يخرج من ظهر جبل القبق فيمر شمالاً فيشق أرض
اللانية ولا مدينة مشهورة
عليه بل بضفتيه قرى عامرة ومزارع متكاثرة ثم يمر هذا
النهر في جهة المغرب إلى أن يصب في هذا الموضع وتسافر فيه مراكب
صغار يتصرف بها في

نقل
ما خف من الأمتعة والأطعمة المحتملة من مكان إلى مكان. ومن موقع هذا النهر إلى
مدينة اشكشية مائة وخمسون
ميلاً وهي مدينة حسنة من بلاد اللانية وثغر من
ثغورها.
ومن
مدينة أشكشية إلى مدينة أشكالة من أرض اللانية عشرون ميلاً وبها
مدينة أشكالة والبحر نحو
ستة أميال وهي صغيرة متحضرة شاملة لأهلها قائمة بمعايشها
. ومنها مع الساحل إلى مدينة أستبرية عشرون ميلاً وهي على نحر
البحر مدينة متحضرة

عامرة
أسواقها فسيحة طرقاتها متقنة بنآتها وأكثر أهلها تجار وأموالهم واسعة ومن
مدينة أستبرية إلى مدينة
اللانية أربعة وعشرون ميلاً وبهذه المدينة سميت أممها
اللانيين وهي مدينة قديمة البناء لا يعرف بانيها. ومن مدينة
اللانية إلى مدينة

خزرية
التي ينسب إليها الخزر خمسة وأربعون ميلاً وهي مدينة كبيرة عامرة فسيحة كثيرة
المياه وهي على نهر. ومن
مدينة الخزرية إلى مدينة كيرة خمسة وعشرون ميلاً ومنها إلى
قمانية التي ينسب إليها القمانيون وتسمى هذه المدينة قمانية
السود خمسة وعشرون

ميلاً
وبين القمانية وكيرة جبل كبير صعب المجاز طويل السمت وسميت هذه المدينة
بقمانية السود لأن بها
نهراً يتصل بأرضها ثم يغوص تحت بعض شعاب هذا الجبل ثم يخرج
في البحر وماؤه أسود كالدخان وهذا مشهور غير منكور. ومن مدينة
القمانية السود إلى

مدينة
مطلوقة وتسمى قمانية البيض خمسون ميلاً وقمانية البيض مدينة كبيرة عامرة
. ومنها إلى مدينة ماتريقا وتروى مطرخا مجرى مائة ميل ومدينة
مطرخا مدينة



لجزء السابع.

إن
الذي تضمنه هذا

الجزء
السابع من الإقليم السادس قطعة من البحر الخزري ومتصل بلاد بسجرت الداخلة
وبسجرت الخارجة مع ما
يليها في جهة الشمال من بلاد اسقوتية ونريد أن نذكرها على
هيئتها ومواضع سموتها حسب ما سبق لنا من القول في سائر الأقاليم
والله المعين فنقول

إن
أكثر هذه الأرضين التي سميناها صحار متصلة وقفار غير عامرة وبلادها قلائل
متباعدة ومنافعها قليلة
والسلوك فيها صعب لاختلاف أممها وتعذر طرقها. فأما بلاد
بسجرت الداخلة فقد قدمنا ذكرها ورسمنا حدودها في الإقليم الخامس
وأما بلاد بسجرب

الخارجة
فمنها قاروقيا ونمجان وغرخان وهذه البلاد عامرة بأهلها مكتفية بذاتها وفيها
من التجارات والصناعات حسب
ما يكفيهم وبعضهم يداخل أرض بعض ويقتضون حوائجهم من
البلاد المتجاورة وهي بلاد خصيبة كثيرة العشب والسوائم. وبسجرت
قبيلتان يسكنان في

آخر
بلاد الغز على ظهر بلغار ومبلغهم في العدد نحو ألفي رجل يمتنعون في مشاجر لا
يقدر أحد من جاورهم عليهم
وهم في طاعة بلغار ولهم حزم وشدة وأهل بسجرت آخرهم متاخم
لبجناك وبسجرت وبجناك أتراك يتاخمون الروم وبينهم مهادنة في
أكثر الأوقات وربما

أغار
بعضهم على بعض فتجري بينهم حروب ومن بلغار إلى أول حد الروس عشر مراحل. ويتصل
بأرض بسجرت البلاد المنتنة
وسنذكرها باستقصاء بعد هذا في الجزء الثامن بحول الله
وقوته وكذلك أيضاً يجاور أرض بسجرت الخارجة من جهة المشرق بعض
البلاد المنتنة. ومن

بسجرت
الخارجة أيضاً إلى مدينة نمجان في جهة المشرق ثماني مراحل ومدينة نمجان مدينة
صغيرة متحضرة يملكها رجل
من الأتراك والولاية في ولده وولد ولده لا يتحول عنهم لحسن
سيرهم ورفقهم بعامتهم وهذه المدينة على ضفة نهر يسمى سوقان
وبالمشرق من هذه المدينة

جبل
أرجيقا فيه معادن نحاس يخدمها أزيد من ألف رجل ويستخرج منه الكثير ويتجهز به
إلى أرض خوارزم وإلى سائر
بلاد الشاش وإلى ما جاورهم من بلاد الأغزاز ومن هذه
المدينة أيضاً تخرج جلود الثعالب وجلود الحيوان المسمى الببر في
النهر إلى بحر

الخزر
فيبيعونها في بحر الخزر والديلم بالأثمان العالية ويصنع بهذه المدينة من
الفخار والبرام ما تحسن
صفته ويطول مكثه ويوجد بسواحل هذا النهر أصناف من الحجارة
الملونة الثمينة ويوجد به أيضاً كثير من الحجر اللازورد وفي هذا
من ضروب السمك

وأنواع
الحيتان ما يجل عن الوصف



لجزء الثامن.

تضمن
هذا الجزء
الثامن من
الإقليم السادس الأرض المنتنة وأرض سمريقي وهي أرض الترك الخرلخ وأرض
سيسيان والبلاد الخراب
التي أتت على فسادها ياجوج وماجوج وهي بلاد وحشة متباعدة
الأقطار بعيدة الأسفار قليلاً ما يدخل إليها التجار والمتجولون
وإنما يتصرف فيها

أهلها
لوحشة أرضها وكثرة رباها وتوالي الأمطار فيها فأما أرض سمريقي فبلادها مرصان
وغوران ودادمي وسقراه
وخيماخيث ونجرغ وارصاه وخرمان ودنبهة ولخمان وأرض سيسيان بلاد
أكثرها صحار وليس بها من
البلاد كثير ومن مشهور بلادها سقماقية وطغورا وتتصل بها
البلاد الخراب وليس منها الآن شيء معمور إلا مدينة رقوان ويجب
علينا أن نصف طرقات

هذه
البلاد ومتصرفاتها وبعض أحوالها وصفاتها بحول الله فنقول: إن أرض سمريقي بلاد
تكتنفها من جنوبها جبال
متراقية وشواهق شامخة يصعب الصعود إليها ولا تسلك إلا على
طرق قليلة وهي وحشة صعبة وكذلك يحيط بها من جهة الشرق أيضاً
جبال وأما غوران ومرصان

وسقراه
ودادمي فإن هذه الأربع بلاد يحيط بها جبل مستدير عليها مثل استدارة النون
ولا يدخل إليها إلا على فم
ضيق يمنعه القليل من الرجال وعلى هذا الفم عقد من الجبل
إلى الجبل جسور من الصخر متصلة والمرتبة على أعلى هذه الجسور
ويشق على هذا الفم

الذي
يدخل منه إلى البلد نهر كبير يأتي من داخل الجبل ويخرج على فم هذا المضيق
ويتصل جريه إلى بركة عظيمة
خارج الجبل وعلى هذه البركة قوم ظواعن يربعون عليها
وينتقلون عنها حسبما يفعله الظواعن في كل أرض من الترك ويخرج من
هذه البركة نهر

يأخذ
في جهة الجنوب فيصب في نهر درندة. ومدينة غوران مدينة صغيرة وبها يسكن ملك هذا
الصنف من الأتراك المسماة
الخرلخ وله جنود وقواد وعمال وذلك أن لهذا الملك حزماً
واجتهاداً وجلادة واحتراساً ممن جاوره وأنس إليه وبلاده مثقفة
محصنة ومن مدينة

غوران
إلى مدينة دندرة أربع مراحل على جبال شاهقة وطرق صعبة
.
ومن
مدينة غوران

إلى
مدينة مرصان ثلاث مراحل في جهة الشرق ومدينة مرصان على أعلى جبل صعب الإرتقاء
وهي مدينة حصينة حسنة لها
أسواق وصناعات وبها عيون مياه جارية في أعلى الجبل. ومن
مدينة مرصان إلى مدينة سقراه أربع مراحل شرقاً وهي مدينة في سفح
الجبل المحيط بهذه

المدن
المذكورة وقطرها كبير وماؤها غزير وبها أسواق على



الجزء التاسع.

إن
الذي تضمنه هذا

الجزء
التاسع من الإقليم السادس قطعة من أرض خفشاخ وأرض التركش وسد ياجوج وماجوج
فأما بلاد التركش فهي بلاد
تتاخم الردم وهي بلاد باردة كثيرة الثلوج والأمطار وكذلك
أرض خفشاخ مثلها. وأما ردم ياجوج وماجوج فشيء قد نطقت الكتب به
وتوالى الأخبار عنه

ومن
ذلك ما حكاه سلام الترجمان أخبر عنه بذلك عبيد الله بن خرداذبه في كتابه وكذلك
أخبر به أيضاً أبو نصر
الجيهاني فقالا إن الواثق بالله لما رأى في المنام كان السد
الذي بناه ذو القرنين بيننا وبين ياجوج وماجوج مفتوحاً أحضر
سلاماً الترجمان وقال

له
اذهب وانظر إلى هذا السد وجئني بخبره وحاله وما هو عليه ثم أمر له بأصحاب يسيرون
معه عددهم خمسون رجلاً
ووصله عند ذلك بخمسة ألاف دينار وأعطاه ديته عشرة ألاف درهم
وأمر أيضاً أن يعطى إلى كل واحد من أصحابه خمسين ألف درهم ورزق
سنة وأمر لهم بمائة

بغل
تحمل الماء والزاد. قال سلام الترجمان فشخصنا من سر من رأى بكتاب الواثق إلى
إسحاق بن إسماعيل صاحب
أرمينية بالنظر في تنفيذنا من هناك فوجدناه بتفليس فلما
اجتمعنا به كتب لنا كتاباً إلى ملك السرير وأنفذنا إليه فلما
وردنا عليه أشخصنا إلى

ملك
اللان وأصحبنا إليه مكاتبة فلما رحلنا إليه أشخصنا أيضاً إلى صاحب فيلان شاه
فلما وردنا عليه أقمنا
عنده أياماً فاختار لنا خمسة أدلاء يدلون على الطريق التي
نحن صائرون إليها. فسرنا من عنده سبعة وعشرين يوماً في تخوم
بلاد بسجرت إلى أن

وصلنا
إلى أرض سوداء طويلة ممتدة كريهة الرائحة فشققناها في عشرة أيام وكنا قد
تزودنا لقطعها بأشياء
نشتمها خوفاً من أذى روائحها الكريهة ثم انفصلنا عنها فسرنا
مدة شهر في بلاد خراب قد درست أبنيتها ولم يبق منها إلا رسوم
يستدل بها عليها

فسألنا
من معنا عن تلك المدن فأخبرونا أنها المدن التي كان ياجوج وماجوج يغزونها
ويخربونها ثم سرنا إلى
حصون بالغرب من الجبل الذي في شعبه السد وذلك في ستة أيام
وفي تلك الحصون قوم يتكلمون بالعربية والفارسية وهناك مدينة
يدعى ملكها خاقان أذكش

وأهلها
مسلمون لهم مساجد ومكاتب فسألونا من أين أقبلنا فأخبرنا هم أننا رسل أمير
المؤمنين الواثق فعجبوا
منا ومن قولنا أمير المؤمنين ثم سألونا عن أمير المؤمنين
أشيخ هو أم شاب فقلنا شاب فعجبوا أيضاً ثم قالوا وأين يكون
فقلنا هو بالعراق في

مدينة
تسمى سر من رأى فعجبوا من ذلك وقالوا ما سمعنا بهذا قط فسألناهم نحن عن
إسلامهم من أين

لجزء العاشر.

إن الذي تضمنه هذا الجزء العاشر من الإقليم السادس قطعة من بلاد
ياجوج وماجوج وما لنا شيء نتكلم به في
هذا الجزء إلا ما وصفه بطلميوس في كتاب الجغرافيا
فإنه ذكر هاتين المدينتين ولم
يسمهما وإنما ألحقهما بالطول والعرض فقط فجئنا
بهما على هيئة ما ذكرهما وأثبتهما في
كتابه ووصفهما وبتمام هذا الجزء العاشر انقضى
الإقليم السادس والحمد لله على ذلك
كثيراً حمداً مباركاً جزيلاً وحسبنا الله ونعم
الوكيل
.
نجز الجزء العاشر من الإقليم السادس والحمد لله ويتلوه الجزء الأول من
الإقليم السابع إن شاء
الله.




avatar
karremmtm
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 163
نقاط : 488
تاريخ التسجيل : 12/12/2009
العمر : 27

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى