المواضيع الأخيرة
» سلالات جديدة للدواجن وإنتاج البيض في دراسة بزراعة مشتهر
2017-06-06, 2:46 am من طرف m.sakr

» مبادرة مصر اولا المبادرة المثالية
2013-11-20, 12:57 am من طرف m.sakr

» مؤتمر بعنوان "أزمة علاج الموازنة العامة للدولة وتحسين الوضع الإقتصادي"
2013-11-12, 1:10 am من طرف m.sakr

» نتائج كليات جامعة بنها ترم ثانى 2013
2013-05-22, 2:22 am من طرف m.sakr

» كتاب غـــينيس العـالمي للأرقـام القياسيـة - إصدار 2008 *(مترجم إلى العربية)*
2012-04-23, 12:22 pm من طرف asados

» منحة الرخصة الدولية للتدريب
2012-01-06, 3:54 pm من طرف ح

» اصناف البطاطا
2011-12-25, 4:24 am من طرف faris farangana

» فوائد البطاطا
2011-12-25, 4:22 am من طرف faris farangana

» زراعه وانتاج البطاطا الحلوه
2011-12-25, 4:18 am من طرف faris farangana

» العمليات الزراعيه على محصول البطاطا
2011-12-25, 4:17 am من طرف faris farangana

» البطاط الحلوه للاوقات الحلوه
2011-12-25, 4:13 am من طرف faris farangana

» البطاطا وعمليات الخدمه
2011-12-25, 4:12 am من طرف faris farangana

» انتاج البطاطا
2011-12-25, 4:09 am من طرف faris farangana

» انتاج الخرشوف
2011-12-12, 9:01 am من طرف elmasry13743

» جامعة بنها فى المركز الأول فى تقييم البوابات الإلكترونية على مستوى الجامعات المصرية
2011-11-10, 1:09 am من طرف dody 1

» جائزة الجامعة التشجيعية لجامعة بنها
2011-07-28, 1:25 pm من طرف Admin

» تكريم رئيس جامعة بنها ونائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث
2011-07-28, 1:24 pm من طرف Admin

» إعلان عن تقدم الطلاب الوافدين للمرحلة الجامعية بالجامعات والمعاهد المصرية
2011-07-05, 12:12 pm من طرف Admin

» متوافر بمزرعة دواجن كلية الزراعة بمشتهر سلالات أرانب متنوعة
2011-07-05, 12:11 pm من طرف Admin

» جامعة بنها تتواصل مع طلابها وتتلقى شكاويهم
2011-06-13, 3:31 am من طرف m.sakr

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 156 بتاريخ 2011-04-21, 6:44 pm

نزهة المشتاق في اختراق الآفاق الادريسي(الاقليم السابع)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نزهة المشتاق في اختراق الآفاق الادريسي(الاقليم السابع)

مُساهمة من طرف karremmtm في 2010-01-07, 5:39 am

الجزء الأول.

ان
هذا الجزء الأول من الإقليم السابع
كله بحر مظلم وجزائره بأسرها مغمورة غير معمورة.

الجزء الثاني.

إن
في هذا الجزء الثاني من الإقليم
السابع مضمناً قطعة من البحر المظلم فيها جزيرة إنقلطارة وهي
جزيرة كبيرة تشبه رأس

النعامة
وبها مدائن عامرة وجبال شاهقة وأودية جارية وأرض سهلة وفيها خصب زائد
ولأهلها جلادة وعزم وحزم
والشتاء بها دائم وأقرب بر إليها وادي شنت من أرض إفلاندرش
وبين هذه الجزيرة والبر الكبير مجاز سعته اثنا عشر ميلاً. فمن
مدنها التي في أقصى

المغرب
من هذه الجزيرة وعلى طرف من أضيق مكان فها مدينة سهستار وبينها وبين البحر
اثنا عشر ميلاً وهي مدينة
حسنة عامرة على نهر كبير يأتيها من جهة الشمال فيصب في
البحر بشرقيها ومن هذه المدينة إلى مدينة غرهم على الساحل ستون
ميلاً وكذلك من

مدينة
سهستار إلى الطرف الغربي من الجزيرة ثلاث مائة ميل وثمانون ميلاً
.
ومنها أيضاً إلى مرسى درته موده
ثمانون ميلاً ثم إلى طرف الجزيرة المسمى قرنوالية ثلاث
مائة ميل وهذا الطرف الرفيق منها شبيه بمنقار طائر. ومن مدينة
سهستار أيضاً إلى

مدينة
سلابرس في البر من جهة الشمال ستون ميلاً وهي مدينة جليلة على شرقي النهر
الذي يصب في مدينة سهستار.
ومن مدينة غرهم أيضاً إلى طرف هنتونة وهو قرطيل يدخل في
البحر خمسة وعشرون ميلاً وعلى طرفه من ناحية المشرق مدينة
هنتونة وهي مدينة عامرة

ويصب


جزيرة
سقوسية الخالية إلى

طرف
جزيرة إرلاندة مجريان في جهة الغرب. وجزيرة إرلاندة كبيرة جداً بين طرفها
الأعلى وبرطانية ثلاثة مجار
ونصف وحكى صاحب كتاب العجائب أن بها ثلاث مدائن وبها
قوم يسكنونها وكانت المراكب تجتاز بها وتحط عليها وتشتري منها
العنبر والحجارة

الملونة
فوقعت بين أهلها شرور وطلب بعضهم أن يملك عليهم وحاربهم بأهله فحاربوه
فوقعت العداوة لذلك بينهم
فتفانوا وانتقل بعضهم إلى عدوة البحر من الأرض الكبيرة
فخربت مدائنهم ولم يبق أحد منم. ومن طرف جزيرة إنقلطرة إلى
جزيرة دنس مجرى. ومن طرف

إسقوسية
في جهة الشمال إلى جزيرة رسلاندة ثلثا مجرى وبين طرف جزيرة رسلاندة وطرف
جزيرة إرلاندة الكبيرة
مجرى وكذلك من طرف جزيرة رسلاندة في جهة الشرق إلى جزيرة
نرباغة اثنا عشر ميلاً وطول جزيرة رسلاندة أربع مائة ميل وعرضها
مائة وخمسون ميلاً

وسنذكر
هذه الجزائر فيما بعد بعون الله تعالى وحسن توفيقه. نجز الجزء الثاني من
الإقليم السابع والحمد لله
ويتلوه الجزء الثالث منه إن شاء
الله.

الجزء الثالث.

إن
في هذا الجزء

الثالث
من الإقليم السابع ساحل أرض بلونية وأرض زوادة وبلاد فيمارك وجزيرة دارمرشة
وجزيرة نرفاغة ونحن نذكر
هذه السواحل والجزائر حسب ما سبق لنا قبل هذا بحول الله
تعالى. فمن ذلك أن مدينة وزرة على نهرها وبينها وبين البحر خمسة
عشر ميلاً وكذلك من

مدينة
وزرة إلى مدينة نيوبرك خمسة وعشرون ميلاً ومن وزرة إلى موقع نهر ألبة مائة
ميل ومن نهر ألبة إلى فم
الجزيرة المسماة دارمرشة ستون ميلاً. وجزيرة دارمرشة في
ذاتها مستديرة الشكل رملة وفيها من المدن أربع قواعد وقرى كثيرة
ومراس مستورة

معمورة
فأول ذلك من فم الجزيرة إلى مدينة السيلة على يسار الداخل خمسة وعشرون ميلاً
وهي مدينة صغيرة متحضرة
بها أسواق قائمة وعمارات دائمة وهي على ساحل البحر ومنها مع
الساحل إلى مرس طرذيرة خمسون ميلاً وهو مرسى مكن من كل ريح
وعليه عمارة ومن هذا

المرسى
إلى مرسى خور مائة ميل وهو مرسى مكن من كل ريح وعليه آبار ماء حلوة ومن هذا
المرسى إلى مرسى وندلسقاذة
مائتا ميل وهو مرسى عامر ومن هذا المرسى يدخل إلى جزيرة
نرفاغة وبينهما مجاز طوله نصف مجرى ومن هذا المرسى إلى مدينة
هرش هنت مائتا ميل وهي

مدينة
حسنة صغيرة ومنها إلى حصن لندوينة ثمانون ميلاً ومن هذا الحصن



شاء
الله
تعالى.

الجزء الرابع.

إن
في هذا الجزء

الرابع
من الإقليم السابع أكثر بلاد الروسية وبلاد فنمارك وأرض طبست وأرض أستلاندة
وأرض المجوس وهذه الأرضون
أكثرها خلاء وبرار وقرى عامرة وثلوج دائمة وبلادها قليلة
. فأما أرض فنمارك فأرض كثيرة القرى والعمارات والأغنام وليس بها
بلاد عمارة إلا

مدينة
أبررة ومدينة قلمار وهما مدينتان كبيرتان لكن البداوة عليها بادية والقوة على
أهلهما غالبة وبهما من
الأقوات المقدرة أقل مما يكفيهم والأمطار عليهما قائمة
دائبة.
ومن
مدينة قلمار غرباً إلى مدينة سقطون مائتا ميل. وملك فنمارك له بلاد
وعمارات في جزيرة نرباغة
السابق ذكرها. ومن مدينة قلمار إلى موقع الذراع الثاني من
نهر قطولو ثمانون ميلاً.
ومن
نهر قطولو إلى مدينة رغولدة مائة ميل ورغولدة مدينة
كبيرة عامرة على نهر البحر وهي مدينة تنسب إلى أرض طبست. وهذه
الأرض كثيرة القرى

والعمارات
غير أن بلادها قلائل وهذه الأرض أشد برداً من أرض فنمارك والجمد والمطر
لا يكاد يفارقهم طرفة عين.
ومن
مدينة انهو إلى مدينة رغولدة مائتا ميل وانهو
مدينة حسنة جليلة عامرة وهي من بلاد أستلاندة. ومن مدن أستلاندة
مدينة قلوري وهي

مدينة
صغيرة كالحصن الكبير وأهلها فلاحون وإصاباتهم قليلة غير أن أغنامهم كثيرة
. ومن مدينة انهو إليها جنوباً مع الشرق ست مراحل.
وكذلك
أيضاً من مدينة انهو لمن

سلك
طريق الساحل إلى موقع نهر برنو خمسون ميلاً
.
ومنه
إلى حصن فلموس على بعد من

الساحل
مائة ميل وهو حصن خراب في زمن الشتاء وأهله يفرون عنه إلى كهوف بعيدة عن
البحر فيأوون إليها
ويوقدون فيها النيران مدة أيام الشتاء وزمن البرد ولا يفترون عن
وقود النيران فإذا كان زمن
الصيف وانجلى القتام عن الساحل وارتفعت الأمطار عادوا
إلى حصنهم. ومن هذا الحصن إلى مدينة مدسونة ثلاث مائة ميل
ومدينة مدسونة مدينة

كبيرة
جامعة عامرة كثيرة البشر وأهلها مجوس يعبدون النيران
.
ومنها
إلى مدينة
صونو من أرض
المجوس على الساحل سبعون ميلاً. ومن بلاد المجوس المتباعدة من البحر
مدينة قابي وبينهما وبين
البحر ست مراحل. ومن مدينة قابي أيضاً إلى مدينة قلوري
أربعة أيام. ومن مدينة قلوري في جهة الغربي إلى مدينة جنتيار
سبعة أيام
وهي


لجزء الخامس.

إن
هذا الجزء الخامس

من
الإقليم السابع فيه شمال أرض الروسية وشمال أرض القمانية فأما بلاد الروسية التي
يحيط بها هذا الجزء ففيه
بلاد قليلة بين جبال إلى محيطة بها ولم يصل إلينا أحد بصحة
أسمائها وتخرج من هذه الجبال أعين كثيرة فتقع كلها في بحيرة
طرمي وهي بحيرة كبيرة

جداً
وفي وسطها جبل عال فيه وعول مشهورة وفيه الحيوان المسمى الببر وأكثر هذه
البحيرة من جهة المشرق في
بلاد قمانية ومن قبالة ظهرها يخرج نهر دنابرس من مروج
وشعراء ويسمى هناك بلتس وعليه من البلاد سنوبلي ومدينة مونيشقة
وهما بلدان عامران

من
بلاد القمانية. فأما البحر المظلم الغربي فيقف آخره مع شمال الروسية ويلوي في
جهة الشمال ثم ينعطف إلى
جهة الغرب وينعطف هناك إذ هو مكان لا يسلك فتبارك الله
أحسن الخالقين.
نجز
الجزء الخامس من الإقليم السابع والحمد لله ويتلوه الجزء
السادس منه إن شاء الله تعالى.

الجزء السادس.

إن
هذا الجزء السادس تضمن بلاد القمانية الداخلة وبعض بلاد
بلغارية. وفي بلاد القمانية الداخلة مدينة طرويا ومدينة إقليبه
وهما مدينتان

عامرتان
تتقارب حالاتهما وتتوازى صفاتهما
.
وبين
طرويا ومدينة صلاو في جهة الجنوب
مائة ميل مفاوز قليلة العمارة. ومن طرويا إلى مدينة إقليبه
ثمانية أيام وهي آخر

عمالة
القمانيين في وقتنا هذا. وفي شمال بلاد القمانية بحيرة غنون وهي أبد الدهر
وجه مائها جامد لا ينحل
إلا في أيام قلائل في زمن الصيف. ويصب إلى هذه البحيرة
ثمانية أنهار أحدها نهر شروى وهو نهر لا يقدر أحد على جوازه في
غير أيام الصيف لأنه

يقرض
الأطراف بشدة وفي هذه البحيرة يتولد السمك الذي يتخذ منه الغراء الكثير وفي
غياضها الحيوان المسمى
الببر. وأما بلاد بلغار فهي مدينة ثابون وهي مدينة حصينة في
رأس جبل وبها عمارة وخصب كثير وبشمال هذه البلاد جبل قوقايا
وليس خلفه عمارة ولا

حيوان
لشدة البرد والله أعلم بخفي الأمور وهو على كل شيء قدير. نجز الجزء السادس من
الإقليم السابع والحمد له
ويتلوه الجزء السابع منه إن شاء الله
.

كقوله
الله
تعالى:
(وَثَمانِيَةَ أَيّامٍ) فأما إذا لم يأتوا بلفظ المذكر فيجوز إثبات الهاء
وحذفها فتقول: سومزوكل
ةظوفحم قوقحلا عيمج

فسبحان
خالق الخلق وباسط الرزق لا إله إلا هو العلي
الكبير. نجز الجزء السابع من الإقليم السابع والحمد لله ويتلوه
الثامن إن شاء

الله.

الجزء الثامن.

تضمن
هذا الجزء
الثامن من
الأرضين بلاداً قفراء وبها الأرض المحفورة وهي من عجائب الدنيا وذلك أنه
حكى الجيهاني في كتابه أن
هذه الأرض مروا بها بعد خروجهم من الأرض المنتنة فرأوها
ومشوا مع طولها يوماً وهي بقعة من الأرض لا يقدر أحد على النزول
إليها من جميع

جوانبها
لبعد قعرتها وصعوبة جنباتها وهي معمورة وعلموا ذلك بأن رأوا الدخان منها في
النهار في مواضع كثيرة
ورأوا النيران بالليل كهيئة النجوم تتقد مرة وتخفى أخرى
وأغرب ما فيها أن بها نهراً يظهر في خيالا يشق أرضها من الجنوب
إلى الشمال وعليه

العمارة
ولا يقدر أحد ينزل إليها البتة ولا يصعد منها إذ ذلك ممتنع جداً فسبحان
الذي أنشأهم فيها وقدر
أقواتهم بها فهو الخلاق العليم لاإله إلا هو الرحمن
الرحيم.
نجز
الجزء الثامن من الإقليم السابع والحمد لله ويتلوه الجزء التاسع إن
شاء الله تعالى.

والظاهر
أن مراده بما نقله الفراء وابن السكيت وغيرهما عن
العرب - الحذف كما حكاه
الكسائي
وأما التصريح بالوجهين عن العرب فمخالف لكلام
سيبويه والزمخشر


الجزء التاسع.

تضمن
هذا الجزء
التاسع قطعة من
أرض ياجوج وماجوج الداخلة وقطعة من البحر الزفتي وهو آخر البحر
الشرقي وهو أيضاً مظلم
وحكى صاحب كتاب العجائب أن في داخل بلاد ياجوج وماجرج نهراً
يسمى المشهر لا يعرف له قعر فإذا تقاتلوا وأسر بعضهم بعضاً
طرحوا الأسارى في ذلك

الوادي
فيرون عند ذلك طيوراً عظاماً تخرج إلى من يطرح منهم من كهوف في جنبتي الوادي
فتختطفهم قبل أن يصلوا إلى
آخره فترتفع بهم إلى تلك الكهوف فتأكل جسومهم ويقال إن
في أسفل هذا الوادي ناراً تتأجح مع الأزمان والله أعلم بحقيقة
هذا كله لا إله سواه
. هذا آخر الجزء
التاسع من الإقليم السابع والحمد لله وحده
.

الجزء العاشر.

إن
هذا الجزء العاشر من الإقليم السابع
كله مظلم لا عمارة فيه البتة ولا يعلم ما خلفه فهذا جميع ما
اتصل إلينا من أوصاف

الأرضين
من معمور وغير معمور فتبارك الله رب العالمين وهو على كل شيء قدير والله
تعالى حسبنا ونعم الوكيل.
وهنا انقضى الكتاب المعروف بنزهة المشتاق في اختراق
الآفاق والحمد لله رب العالمين.







الجزء الأول.

ان
هذا الجزء الأول من الإقليم السابع
كله بحر مظلم وجزائره بأسرها مغمورة غير معمورة.

الجزء الثاني.

إن
في هذا الجزء الثاني من الإقليم
السابع مضمناً قطعة من البحر المظلم فيها جزيرة إنقلطارة وهي
جزيرة كبيرة تشبه رأس

النعامة
وبها مدائن عامرة وجبال شاهقة وأودية جارية وأرض سهلة وفيها خصب زائد
ولأهلها جلادة وعزم وحزم
والشتاء بها دائم وأقرب بر إليها وادي شنت من أرض إفلاندرش
وبين هذه الجزيرة والبر الكبير مجاز سعته اثنا عشر ميلاً. فمن
مدنها التي في أقصى

المغرب
من هذه الجزيرة وعلى طرف من أضيق مكان فها مدينة سهستار وبينها وبين البحر
اثنا عشر ميلاً وهي مدينة
حسنة عامرة على نهر كبير يأتيها من جهة الشمال فيصب في
البحر بشرقيها ومن هذه المدينة إلى مدينة غرهم على الساحل ستون
ميلاً وكذلك من

مدينة
سهستار إلى الطرف الغربي من الجزيرة ثلاث مائة ميل وثمانون ميلاً
.
ومنها أيضاً إلى مرسى درته موده
ثمانون ميلاً ثم إلى طرف الجزيرة المسمى قرنوالية ثلاث
مائة ميل وهذا الطرف الرفيق منها شبيه بمنقار طائر. ومن مدينة
سهستار أيضاً إلى

مدينة
سلابرس في البر من جهة الشمال ستون ميلاً وهي مدينة جليلة على شرقي النهر
الذي يصب في مدينة سهستار.
ومن مدينة غرهم أيضاً إلى طرف هنتونة وهو قرطيل يدخل في
البحر خمسة وعشرون ميلاً وعلى طرفه من ناحية المشرق مدينة
هنتونة وهي مدينة عامرة

ويصب


جزيرة
سقوسية الخالية إلى

طرف
جزيرة إرلاندة مجريان في جهة الغرب. وجزيرة إرلاندة كبيرة جداً بين طرفها
الأعلى وبرطانية ثلاثة مجار
ونصف وحكى صاحب كتاب العجائب أن بها ثلاث مدائن وبها
قوم يسكنونها وكانت المراكب تجتاز بها وتحط عليها وتشتري منها
العنبر والحجارة

الملونة
فوقعت بين أهلها شرور وطلب بعضهم أن يملك عليهم وحاربهم بأهله فحاربوه
فوقعت العداوة لذلك بينهم
فتفانوا وانتقل بعضهم إلى عدوة البحر من الأرض الكبيرة
فخربت مدائنهم ولم يبق أحد منم. ومن طرف جزيرة إنقلطرة إلى
جزيرة دنس مجرى. ومن طرف

إسقوسية
في جهة الشمال إلى جزيرة رسلاندة ثلثا مجرى وبين طرف جزيرة رسلاندة وطرف
جزيرة إرلاندة الكبيرة
مجرى وكذلك من طرف جزيرة رسلاندة في جهة الشرق إلى جزيرة
نرباغة اثنا عشر ميلاً وطول جزيرة رسلاندة أربع مائة ميل وعرضها
مائة وخمسون ميلاً

وسنذكر
هذه الجزائر فيما بعد بعون الله تعالى وحسن توفيقه. نجز الجزء الثاني من
الإقليم السابع والحمد لله
ويتلوه الجزء الثالث منه إن شاء
الله.

الجزء الثالث.

إن
في هذا الجزء

الثالث
من الإقليم السابع ساحل أرض بلونية وأرض زوادة وبلاد فيمارك وجزيرة دارمرشة
وجزيرة نرفاغة ونحن نذكر
هذه السواحل والجزائر حسب ما سبق لنا قبل هذا بحول الله
تعالى. فمن ذلك أن مدينة وزرة على نهرها وبينها وبين البحر خمسة
عشر ميلاً وكذلك من

مدينة
وزرة إلى مدينة نيوبرك خمسة وعشرون ميلاً ومن وزرة إلى موقع نهر ألبة مائة
ميل ومن نهر ألبة إلى فم
الجزيرة المسماة دارمرشة ستون ميلاً. وجزيرة دارمرشة في
ذاتها مستديرة الشكل رملة وفيها من المدن أربع قواعد وقرى كثيرة
ومراس مستورة

معمورة
فأول ذلك من فم الجزيرة إلى مدينة السيلة على يسار الداخل خمسة وعشرون ميلاً
وهي مدينة صغيرة متحضرة
بها أسواق قائمة وعمارات دائمة وهي على ساحل البحر ومنها مع
الساحل إلى مرس طرذيرة خمسون ميلاً وهو مرسى مكن من كل ريح
وعليه عمارة ومن هذا

المرسى
إلى مرسى خور مائة ميل وهو مرسى مكن من كل ريح وعليه آبار ماء حلوة ومن هذا
المرسى إلى مرسى وندلسقاذة
مائتا ميل وهو مرسى عامر ومن هذا المرسى يدخل إلى جزيرة
نرفاغة وبينهما مجاز طوله نصف مجرى ومن هذا المرسى إلى مدينة
هرش هنت مائتا ميل وهي

مدينة
حسنة صغيرة ومنها إلى حصن لندوينة ثمانون ميلاً ومن هذا الحصن



شاء
الله
تعالى.

الجزء الرابع.

إن
في هذا الجزء

الرابع
من الإقليم السابع أكثر بلاد الروسية وبلاد فنمارك وأرض طبست وأرض أستلاندة
وأرض المجوس وهذه الأرضون
أكثرها خلاء وبرار وقرى عامرة وثلوج دائمة وبلادها قليلة
. فأما أرض فنمارك فأرض كثيرة القرى والعمارات والأغنام وليس بها
بلاد عمارة إلا

مدينة
أبررة ومدينة قلمار وهما مدينتان كبيرتان لكن البداوة عليها بادية والقوة على
أهلهما غالبة وبهما من
الأقوات المقدرة أقل مما يكفيهم والأمطار عليهما قائمة
دائبة.
ومن
مدينة قلمار غرباً إلى مدينة سقطون مائتا ميل. وملك فنمارك له بلاد
وعمارات في جزيرة نرباغة
السابق ذكرها. ومن مدينة قلمار إلى موقع الذراع الثاني من
نهر قطولو ثمانون ميلاً.
ومن
نهر قطولو إلى مدينة رغولدة مائة ميل ورغولدة مدينة
كبيرة عامرة على نهر البحر وهي مدينة تنسب إلى أرض طبست. وهذه
الأرض كثيرة القرى

والعمارات
غير أن بلادها قلائل وهذه الأرض أشد برداً من أرض فنمارك والجمد والمطر
لا يكاد يفارقهم طرفة عين.
ومن
مدينة انهو إلى مدينة رغولدة مائتا ميل وانهو
مدينة حسنة جليلة عامرة وهي من بلاد أستلاندة. ومن مدن أستلاندة
مدينة قلوري وهي

مدينة
صغيرة كالحصن الكبير وأهلها فلاحون وإصاباتهم قليلة غير أن أغنامهم كثيرة
. ومن مدينة انهو إليها جنوباً مع الشرق ست مراحل.
وكذلك
أيضاً من مدينة انهو لمن

سلك
طريق الساحل إلى موقع نهر برنو خمسون ميلاً
.
ومنه
إلى حصن فلموس على بعد من

الساحل
مائة ميل وهو حصن خراب في زمن الشتاء وأهله يفرون عنه إلى كهوف بعيدة عن
البحر فيأوون إليها
ويوقدون فيها النيران مدة أيام الشتاء وزمن البرد ولا يفترون عن
وقود النيران فإذا كان زمن
الصيف وانجلى القتام عن الساحل وارتفعت الأمطار عادوا
إلى حصنهم. ومن هذا الحصن إلى مدينة مدسونة ثلاث مائة ميل
ومدينة مدسونة مدينة

كبيرة
جامعة عامرة كثيرة البشر وأهلها مجوس يعبدون النيران
.
ومنها
إلى مدينة
صونو من أرض
المجوس على الساحل سبعون ميلاً. ومن بلاد المجوس المتباعدة من البحر
مدينة قابي وبينهما وبين
البحر ست مراحل. ومن مدينة قابي أيضاً إلى مدينة قلوري
أربعة أيام. ومن مدينة قلوري في جهة الغربي إلى مدينة جنتيار
سبعة أيام
وهي


لجزء الخامس.

إن
هذا الجزء الخامس

من
الإقليم السابع فيه شمال أرض الروسية وشمال أرض القمانية فأما بلاد الروسية التي
يحيط بها هذا الجزء ففيه
بلاد قليلة بين جبال إلى محيطة بها ولم يصل إلينا أحد بصحة
أسمائها وتخرج من هذه الجبال أعين كثيرة فتقع كلها في بحيرة
طرمي وهي بحيرة كبيرة

جداً
وفي وسطها جبل عال فيه وعول مشهورة وفيه الحيوان المسمى الببر وأكثر هذه
البحيرة من جهة المشرق في
بلاد قمانية ومن قبالة ظهرها يخرج نهر دنابرس من مروج
وشعراء ويسمى هناك بلتس وعليه من البلاد سنوبلي ومدينة مونيشقة
وهما بلدان عامران

من
بلاد القمانية. فأما البحر المظلم الغربي فيقف آخره مع شمال الروسية ويلوي في
جهة الشمال ثم ينعطف إلى
جهة الغرب وينعطف هناك إذ هو مكان لا يسلك فتبارك الله
أحسن الخالقين.
نجز
الجزء الخامس من الإقليم السابع والحمد لله ويتلوه الجزء
السادس منه إن شاء الله تعالى.

الجزء السادس.

إن
هذا الجزء السادس تضمن بلاد القمانية الداخلة وبعض بلاد
بلغارية. وفي بلاد القمانية الداخلة مدينة طرويا ومدينة إقليبه
وهما مدينتان

عامرتان
تتقارب حالاتهما وتتوازى صفاتهما
.
وبين
طرويا ومدينة صلاو في جهة الجنوب
مائة ميل مفاوز قليلة العمارة. ومن طرويا إلى مدينة إقليبه
ثمانية أيام وهي آخر

عمالة
القمانيين في وقتنا هذا. وفي شمال بلاد القمانية بحيرة غنون وهي أبد الدهر
وجه مائها جامد لا ينحل
إلا في أيام قلائل في زمن الصيف. ويصب إلى هذه البحيرة
ثمانية أنهار أحدها نهر شروى وهو نهر لا يقدر أحد على جوازه في
غير أيام الصيف لأنه

يقرض
الأطراف بشدة وفي هذه البحيرة يتولد السمك الذي يتخذ منه الغراء الكثير وفي
غياضها الحيوان المسمى
الببر. وأما بلاد بلغار فهي مدينة ثابون وهي مدينة حصينة في
رأس جبل وبها عمارة وخصب كثير وبشمال هذه البلاد جبل قوقايا
وليس خلفه عمارة ولا

حيوان
لشدة البرد والله أعلم بخفي الأمور وهو على كل شيء قدير. نجز الجزء السادس من
الإقليم السابع والحمد له
ويتلوه الجزء السابع منه إن شاء الله
.

كقوله
الله
تعالى:
(وَثَمانِيَةَ أَيّامٍ) فأما إذا لم يأتوا بلفظ المذكر فيجوز إثبات الهاء
وحذفها فتقول: سومزوكل
ةظوفحم قوقحلا عيمج

فسبحان
خالق الخلق وباسط الرزق لا إله إلا هو العلي
الكبير. نجز الجزء السابع من الإقليم السابع والحمد لله ويتلوه
الثامن إن شاء

الله.

الجزء الثامن.

تضمن
هذا الجزء
الثامن من
الأرضين بلاداً قفراء وبها الأرض المحفورة وهي من عجائب الدنيا وذلك أنه
حكى الجيهاني في كتابه أن
هذه الأرض مروا بها بعد خروجهم من الأرض المنتنة فرأوها
ومشوا مع طولها يوماً وهي بقعة من الأرض لا يقدر أحد على النزول
إليها من جميع

جوانبها
لبعد قعرتها وصعوبة جنباتها وهي معمورة وعلموا ذلك بأن رأوا الدخان منها في
النهار في مواضع كثيرة
ورأوا النيران بالليل كهيئة النجوم تتقد مرة وتخفى أخرى
وأغرب ما فيها أن بها نهراً يظهر في خيالا يشق أرضها من الجنوب
إلى الشمال وعليه

العمارة
ولا يقدر أحد ينزل إليها البتة ولا يصعد منها إذ ذلك ممتنع جداً فسبحان
الذي أنشأهم فيها وقدر
أقواتهم بها فهو الخلاق العليم لاإله إلا هو الرحمن
الرحيم.
نجز
الجزء الثامن من الإقليم السابع والحمد لله ويتلوه الجزء التاسع إن
شاء الله تعالى.

والظاهر
أن مراده بما نقله الفراء وابن السكيت وغيرهما عن
العرب - الحذف كما حكاه
الكسائي
وأما التصريح بالوجهين عن العرب فمخالف لكلام
سيبويه والزمخشر


الجزء التاسع.

تضمن
هذا الجزء
التاسع قطعة من
أرض ياجوج وماجوج الداخلة وقطعة من البحر الزفتي وهو آخر البحر
الشرقي وهو أيضاً مظلم
وحكى صاحب كتاب العجائب أن في داخل بلاد ياجوج وماجرج نهراً
يسمى المشهر لا يعرف له قعر فإذا تقاتلوا وأسر بعضهم بعضاً
طرحوا الأسارى في ذلك

الوادي
فيرون عند ذلك طيوراً عظاماً تخرج إلى من يطرح منهم من كهوف في جنبتي الوادي
فتختطفهم قبل أن يصلوا إلى
آخره فترتفع بهم إلى تلك الكهوف فتأكل جسومهم ويقال إن
في أسفل هذا الوادي ناراً تتأجح مع الأزمان والله أعلم بحقيقة
هذا كله لا إله سواه
. هذا آخر الجزء
التاسع من الإقليم السابع والحمد لله وحده
.

الجزء العاشر.

إن
هذا الجزء العاشر من الإقليم السابع
كله مظلم لا عمارة فيه البتة ولا يعلم ما خلفه فهذا جميع ما
اتصل إلينا من أوصاف

الأرضين
من معمور وغير معمور فتبارك الله رب العالمين وهو على كل شيء قدير والله
تعالى حسبنا ونعم الوكيل.
وهنا انقضى الكتاب المعروف بنزهة المشتاق في اختراق
الآفاق والحمد لله رب العالمين.

.
avatar
karremmtm
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 163
نقاط : 488
تاريخ التسجيل : 12/12/2009
العمر : 27

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى